أخبار عاجلة

نافذة - "نفاق أخلاقي".. الغرب يدعم محاكمة "بوتين" ويرفض مقاضاة "نتنياهو"

نافذة - "نفاق أخلاقي".. الغرب يدعم محاكمة "بوتين" ويرفض مقاضاة "نتنياهو"
نافذة - "نفاق أخلاقي".. الغرب يدعم محاكمة "بوتين" ويرفض مقاضاة "نتنياهو"

السبت 25 مايو 2024 10:14 مساءً

تم النشر في: 

25 مايو 2024, 6:18 مساءً

سلطت الاحتجاجات الغاضبة للقادة الإسرائيليين والأمريكيين على قرار المدعي العام للمحكمة الجنائية الدولية كريم خان الأسبوع الماضي، بالقبض على بنيامين نتنياهو بتهمة ارتكاب جرائم حرب، الضوء على حقيقة قديمة تقول: "بالنسبة لأولئك الذين يمتلكون السلطة السياسية الحاسمة، جميع الناس سواسية - ولكن البعض أكثر مساواة من الآخرين"، وفقاً لما يقول محلل الشؤون السياسية في صحيفة "الأوبزرفر" البريطانية سايمون تيسدال.

ففي صميم الاعتراضات على الخطوة الجريئة، التي اتخذها المدعي العام للمحكمة كريم خان، هناك تلميح غير منطوق بأن العنف ضد الفلسطينيين، وهم شعب محروم ومهمش ولا صوت له إلى حد كبير، هو أقل خطأ، أو أكثر قبولاً بطريقة ما، من العنف ضد الإسرائيليين، وهم مواطنو دولة قومية راسخة ومتميزون ومحميون، والامتناع عن ذلك يؤدي إلى اتهامات سخيفة ولكنها حتمية بمعاداة السامية، بحسب ما يلفت "تيسدال" الانتباه في مقال نشره في صحيفة "الجارديان" البريطانية.

ويبين "تيسدال" أن قتل حركة "حماس" لنحو 1200 شخص في أكتوبر (تشرين الأول) الماضي مذبحة مروعة وإجرامية ولا تغتفر - ويجب أن يعاقب عليها، وسوف يعاقب عليها، لكنها لا تبرر رد إسرائيل غير المتناسب وغير القانوني والعشوائي في غزة، فحياة الفلسطينيين مهمة مثل حياة أي شخص آخر، فكيف يمكن للسياسيين الغربيين أن يتسامحوا أو يتجاهلوا أو يدافعوا بسهولة عن قتل حوالي 35 ألف شخص، من بينهم 12 ألف امرأة وطفل على الأقل من خلال قصف المنازل والمستشفيات وعرقلة واختطاف المساعدات؟




ويصر "نتنياهو" والرئيس الأمريكي جو بايدن، على أن محاكمة القادة الإسرائيليين وقادة "حماس" في نفس الوقت تعني "التكافؤ الأخلاقي"، وهذا هراء، فهناك أسباب معقولة للاعتقاد، كما يقول "خان" ومستشاروه الخبراء، بأن كلا الجانبين ارتكبا جرائم جنائية خطيرة. يجب أن يجيب جميع المسؤولين بالتساوي، من هم؟

قد يعتقد نتنياهو والمتهم معه، وزير الدفاع، يواف غالانت، أنهما فوق القانون، خاصة القانون الدولي، الذي يتحديانه بازدراء. ربما يعتقدون، أثناء فرض الاحتلال على المناطق الفلسطينية، أن إسرائيل كذلك. هذا هو الانطباع الذي أعطاه بالتأكيد سلوك جيشهم المتهور في غزة، وإذا كان الأمر كذلك، فهما ليسا وحدهما. يُتهم فلاديمير بوتين رئيس روسيا، بالإشراف على العديد من الجرائم في أوكرانيا، وقد أصدرت المحكمة الجنائية الدولية مذكرة اعتقال بحقه العام الماضي، فهل هذا يشير إلى "التكافؤ الأخلاقي" مع قادة "حماس" أو "نتنياهو"؟ لا. هذا يعني ببساطة أن "بوتين"، مثل أي فرد آخر، يجب أن يجيب عن أفعاله المزعومة. مثلهم، فإن افتراضهم للإفلات من العقاب هو - ويجب أن يثبت أنه - خاطئ.

ومن المثير للدهشة أن القادة الغربيين يجدون صعوبة في مفهوم المساواة أمام القانون، حتى عندما يتحدثون عن دعم النظام الديمقراطي والقائم على القواعد الدولي، فكان رد فعل "بايدن" غير منطقي، بل غريب، قائلاً: "ما يحدث ليس إبادة جماعية". لكن المحكمة الجنائية الدولية لا تقول ذلك. إنها محكمة مختلفة.

وأدان "بايدن" الجهود المبذولة لاعتقال الإسرائيليين ولكن ليس قادة "حماس" لقد انتقد بشدة تكتيكات التجويع الإسرائيلية في غزة، وهي تهمة رئيسية للمحكمة الجنائية الدولية، وفشلها في حماية المدنيين. لكنه الآن يتراجع عن محاولات ضمان محاسبة المسؤولين - في حين يدعم مذكرة اعتقال المحكمة الجنائية الدولية بحق "بوتين"، وهذه عدالة انتقائية.

إن فظائع غزة، رعب من صنع الإنسان لا مثيل له في العصر الحديث. والمقارنات المباشرة غير دقيقة، ولكن عند قياسها من حيث الوفيات والنزوح، تبدو غزة أسوأ من الموصل (2017) وحلب (2016) وحتى جروزني (1994-1995)ـ ويموت الفلسطينيون أيضًا بأعداد قياسية في الضفة الغربية المحتلة، ولا يفسر التسامح مع أنماط السلوك المروعة الراسخة سوى الغطرسة والجهل المتبادل لأولئك الذين يقودون البلدان الصديقة لإسرائيل.


المصدر : نافذة - "نفاق أخلاقي".. الغرب يدعم محاكمة "بوتين" ويرفض مقاضاة "نتنياهو"

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

التالى أخبار العالم : "سنضع خيمة فوق هذا الدمار ونعيش هنا"