أخبار عاجلة

أخبار قطر : لماذا ترفض أمريكا وقف إطلاق النار في غزة وتؤيد الهدنة فقط؟.. اعرف الفارق

أخبار قطر : لماذا ترفض أمريكا وقف إطلاق النار في غزة وتؤيد الهدنة فقط؟.. اعرف الفارق
أخبار قطر : لماذا ترفض أمريكا وقف إطلاق النار في غزة وتؤيد الهدنة فقط؟.. اعرف الفارق

الجمعة 3 نوفمبر 2023 02:03 مساءً

عربي ودولي

62

03 نوفمبر 2023 , 02:52م
alsharq

الدوحة - موقع الشرق

تواصل الولايات المتحدة الأمريكية، التي يشارك وزير خارجيتها أنتوني بلينكن اليوم في اجتماع لمجلس الحرب في إسرائيل، رفض وقف إطلاق النار في غزة وتؤيد فقط هدنة إنسانية رغم انهيار الأوضاع في القطاع الذي يتعرض للقصف الإسرائيلي المتواصل لليوم الـ28 على التوالي وارتفاع عدد الشهداء الفلسطينيين إلى 9227 شهيداً منذ 7 أكتوبر بينهم 3826 طفلاً و2405 نساء وارتفاع عدد المصابين إلى 23516.. فما الفارق بين الهدنة ووقف إطلاق النار ولماذا ترفض إدارة الرئيس جو بايدن المطلب الثاني؟

يتقاطع مصطلحا "وقف إطلاق النار" و"الهدنة الإنسانية" في نقطة الدعوة إلى تعليق الأعمال القتالية، غير أن هناك فوارقاً كبيرة بينهما، سواء على مستوى آليات هذا الوقف ومدته والأهداف منه، وأيضا محددات استعماله من طرف المجتمع الدولي في حالات الحروب والنزاعات المسلحة، بحسب موقع الحرة الأمريكي.

وقف إطلاق النار

فيما لا يوجد تعريف قانوني محدد أو معترف به بشكل عام لمصطلح "وقف إطلاق النار"، يحدده موقع الأمم المتحدة، على أنه "تعليق القتال باتفاق بين أطراف النزاع، وهو عادة جزء من عملية سياسية" ويبقى الغرض من وقف إطلاق النار أن "يكون طويل الأمد ويغطي كامل المنطقة الجغرافية للصراع، بما يسمح للأطراف بالدخول في حوار، وإمكانية التوصل إلى تسوية سياسية دائمة".

ويشير القاموس العملي للقانون الإنساني الذي أعدته منظمات إنسانية إلى أن وقف إطلاق النار، هو اتفاق لـ"وقف جميع الأنشطة العسكرية لفترة زمنية محددة". ووفقاً للجنة الدولية للصليب الأحمر فإن وقف إطلاق النار "يمثل في الأساس هدنة، أو تعليقاً مؤقتاً للحرب، وليس اتفاقاً نهائياً لإنهاء القتال، على الرغم من أنها قد تؤدي في بعض الأحيان إلى سلام دائم".

ويمكن الإعلان عن وقف إطلاق النار من جانب واحد أو يتم التفاوض بشأنه بين أطراف النزاع المختلفة أو التوصل إليه عبر وساطة، أو يمكن فرضه بقرار من مجلس الأمن، بموجب الفصل السابع من ميثاق الأمم المتحدة.

ويمكن أيضاً إعلان فترات وقف إطلاق النار كـ"غطاء من قبل الجماعات المتحاربة لإعادة التعبئة والتسليح والمناورة، وتكون اتفاقياته "شفهية أو مكتوبة، بشروط إما علنية أو سرية"، وفقا لموسوعة "بالغريب" لدراسات الأمن العالمي.




ويكون وقف إطلاق النار عاماً ويشمل منطقة النزاع بأكملها وجميع الأطراف الناشطة فيها، كما يمكن أن يكون وقف محدداً ويشمل مواقع بعينها، ويُعتمد لأغراض عسكرية استراتيجية أو إنسانية، بحسب الموسوعة.

ومن هذا المنطلق، فإن الهدف الرئيسي لوقف إطلاق النار يبقى أشمل من إيصال المساعدات، ويصل إلى إطلاق ترتيبات عسكرية واستراتيجية وسياسية واسعة، قد تتضمن مثلا التزامات بوقف التصعيد، وإمكانيات سحب الأسلحة وإعادة تمركز القوات.. بهدف نهائي يتمثل في الوصول إلى تسوية نهائية للنزاع.

الهدنة الإنسانية

وعلى المقابل، فإن الهدف الأساسي من الهدنة الإنسانية يتمثل في الإيقاف المؤقت للأعمال العدائية لـ"أغراض إنسانية بحتة"، وفقاً للموقع الأممي. وتكون الهدنة الإنسانية عادة مؤقتة لـ"فترة ومنطقة جغرافية محددة يتم خلالها التدخل إنسانيا، من أجل تسهيل تقديم المساعدات المختلفة للمدنيين المتأثرين بالنزاع والرعاية الطبية والإغاثة".

وقال، غرانت روملي، المسؤول السابق في البنتاغون الذي يعمل الآن في معهد واشنطن لسياسة الشرق الأدنى: "إن الهدنة الإنسانية هي وقف أو تقليل الصراع لفترة زمنية قصيرة"، وتركز على توصيل المساعدات إلى منطقة معينة. بالمقابل، يبقى وقف إطلاق النار "أكثر رسمية"، وفق المتحدث ذاته، وعادة ما يكون نتيجة لمفاوضات يرعاها أو يسهلها طرف ثالث، ويمكن أن تستمر إلى أجل غير مسمى طالما التزم بها طرفا النزاع. وفي العديد من حالات النزاعات العالمية، تكون الهدنة الإنسانية أيضاً "خطوة أولية نحو تحقيق وقف إطلاق النار أو تسوية نهائية للنزاع".

بين الوقف والهدنة

وفي حين تزعم وتشدد الولايات المتحدة على حق إسرائيل في الدفاع عن نفسها، فقد بدأت في الدعوة إلى "هدنات إنسانية"، ولكن ليس وقف إطلاق النار. وأكد المتحدث باسم مجلس الأمن القومي الأمريكي، جون كيربي، هذا الموقف، قائلاً: "نحن لا نؤيد وقفاً عاماً لإطلاق النار في هذه المرحلة"، مضيفاً: "كما قلت سابقا، نعتقد أن وقفا عاما لإطلاق النار من شأنه أن يفيد حماس في توفير مساحات لها لأخذ النفس والوقت لمواصلة التخطيط لهجمات ضد الشعب الإسرائيلي وتنفيذها".

وتبنت الجمعية العامة للأمم المتحدة، الأسبوع الماضي، قراراً غير ملزم، دعا إلى "هدنة إنسانية فورية ودائمة ومتواصلة تفضي إلى وقف القتال" وعارض القرار، المقدم من الأردن نيابة عن المجموعة العربية وعدد من الدول الأخرى، 14 عضواً فيما امتنع 45 عن التصويت.

مساحة إعلانية


المصدر : أخبار قطر : لماذا ترفض أمريكا وقف إطلاق النار في غزة وتؤيد الهدنة فقط؟.. اعرف الفارق

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى